نبذة تعريفية

تعريف عن التخصص

يعنى هذا التخصص بدراسة الوسائل الهندسية والتقنيات الضرورية للمحافظة على البيئة والتخلص من النفايات والتقليل من التلوث وضمان توفر العناصر الضرورية للحياة كالماء والهواء والتربة بمستوى معين من الجودة للحفاظ على صحة الإنسان وبيئته، مع الرصد الدائم والتحكم المستمر في مصادر تلوث التربة والماء والهواء. كما ويدرس المهندس البيئي مصادر المياه (خصوصاً المياه الجوفية) والطاقة المتجددة وتحلية المياه، وهي كلها مجالات ذات أهمية ملحة للإنسان.  وقد أصبح هذا التخصص من التخصصات بالغة الأهمية بسبب استفحال المشاكل البيئية وعناصر التلوث؛ فأصبحت دراسة الآثار البيئية لكل مشروع عنصراً أساسياً لا يمكن إهماله كذلك أصبح وجود المهندس البيئي متطلب أساسي للدول المانحة للإشراف على جميع المشاريع والمتابعة البيئية. لقد أصبح الآن تخصص الهندسة البيئية مستقل في حد ذاته وله مهام خاصة لا يمكن لمهندس من تخصصات الهندسة الأخرى القيام بها.

مجال العمل:

  • إدارة المصانع الخاصة بالمنتجات الغذائية والصحية.
  • إدارة المشاريع الخاصة بالمياه والمياه العادمة – النفايات الصلبة-تلوث الهواء
  • الاستشارات البيئية في المؤسسات الدولية والمحلية.
  • المؤسسات البحثية والتكنولوجية والإنتاجية.
  • البلديات وجميع المؤسسات العامة في القضايا البيئية.
  • شركات المقاولات لتنفيذ مشاريع خاصة بالبيئة.
  • بالإضافة إلى مجالات عمل أخرى.
x