انطلاق أعمال المؤتمر الدولي لهندسة القوى الكهربائية فلسطين 2021 في الجامعة الإسلامية

23 - آذار - 2021


انطلقت في الجامعة الإسلامية أعمال المؤتمر الدولي لهندسة القوى الكهربائية فلسطين 2021م، والذي عقدته كلية الهندسة بالشراكة مع شركة توزيع الكهرباء محافظات غزة، ويستمر على مدار يومين 23-24 مارس آذار 2021، وأقيم المؤتمر في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات، واستضاف المؤتمر الأستاذ الدكتور محمد عوض- رئيس لجنة متابعة العمل الحكومي، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور ناصر فرحات- رئيس الجامعة الإسلامية، والمهندس سمير مطير- نائب رئيس سلطة الطاقة، رئيس مجلس إدارة شركة توزيع الكهرباء محافظات غزة، والدكتور خليل الأسطل- رئيس المؤتمر، عميد كلية الهندسة، والمهندس ناجي سرحان- نقيب المهندسين في قطاع غزة، والمهندس محمود أبو حية- رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، ولفيف من الباحثين والمختصين المشاركين في المؤتمر، وأعضاء من الهيئة الأكاديمية والإدارية في الجامعة الإسلامية، وعدد من طلبة الجامعة.



الجلسة الافتتاحية

وخلال أعمال الجلسة الافتتاحية، أكد الأستاذ الدكتور عوض أن هذا المؤتمر له أثر علمي كبير لإصلاح مشكلات الكهرباء، ويعد بارقة أمل للقطاع ليشهد التقدم والتطور لصالح الطاقة والكهرباء في المجتمع الفلسطيني، وأشار إلى أن الحكومة تقدم كافة الدعم للمؤتمر ونتائجه والتوصيات وللأبحاث الناجحة فيه؛ لخدمة المواطن الفلسطيني.


من ناحيته، قال الأستاذ الدكتور فرحات :"أن الجامعة الإسلامية من أهم مرتكزاتها البحث العلمي، وتبوأت مكانتها العلمية من خلاله، فضلًا عن مجموعة من الأكاديميين الباحثين والمهتمين في البحث العلمي، وأوضح أن أولويات البحث العلمي هو وضع الحلول لمشاكل المجتمع، ومن أهمها: الكهرباء في القطاع.

ونوه الأستاذ الدكتور فرحات إلى أن الجامعة تهتم بشكل كبير وتعقد الأنشطة المتعلقة الكهرباء وإنشاء المراكز كمركز أبحاث الطاقة لرفع كفاءة الخلايا الشمسية، ومحطة توليد الكهرباء من أمواج البحر.


من جانبه، أكد المهندس مطير أن هناك 3 مصادر مغذية للكهرباء، هي: محطة توليد كهرباء غزة، الخطوط المصرية، وبين أن شركة الكهرباء تعاملت مع شركة سيشي لمعالجة أزمة الكهرباء ووضع خطة حقيقية مستدامة لإمدادات شبكات قطاع غزة بالكهرباء، وتوسيع شبكات النقل.

وأفاد المهندس مطير أن خطط التطوير تنقسم إلى خطة قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى، التي تهدف إلى تخفيض نسب العجز في الكهرباء، وتوفير كامل الاحتياج، وحل مشكلات الطاقة بشكل كامل.


بدوره، أشار المهندس سرحان إلى أن المهندس له دور كبير وأساسي في إدارة وتسهيل الحياة على المواطنين في المجتمع، وأوضح أن نقابة المهندسين لها دور في احتضان الخريجين، وتقديم الدعم للباحثين الذين يقدمون الحلول للمشكلات في أبحاثهم ودراساتهم.

وتابع المهندس سرحان:" النقابة تقدم المعرفة للمهندسين من خلال عقد الدورات التدريبية والمؤتمرات المختلفة، وتعمل على الاهتمام بهم وتطويرهم وتأهيلهم لسوق العمل".


ومن جهته، نوه الدكتور الأسطل أن العصر يشهد تطوير كبير في مجال توليد ونقل وتوزيع الطاقة، واستخدام الطاقة البديلة، والتطور في مجال التقنيات الذكية، و أضاف:" المؤتمر دليل على أهمية التعاون والارتباط بين مختلف المؤسسات لحل المشكلات الحيوية في القطاع، فضلًا عن إتاحة الفرصة للباحثين والمهتمين الدوليين والمحليين للمشاركة بإسهاماتهم البحثية في قطاع الطاقة الكهربائية".


قال المهندس أبو حية أن المؤتمر يهدف إلى التعرف على جديد العلوم والتقنيات الخاصة في قطاع الطاقة سواء توليد أو نقل أو توزيع، والتعرف على مجالات الطاقة المتجددة وتكاملها مع شبكات الكهرباء، بالإضافة إلى معرفة حلول الطاقة وإدارة شبكات الكهرباء وأنظمة الشبكات الذكية وتقنياتها.

وفي كلمة مسجلة، تحدث الدكتور خوسيه تورس من جامعة دلفت في هولندا- خبير في أنظمة الطاقة المستدامة عن أنظمة الطاقة الكهربائية.





 
أخبار أخرى