يوم دراسي في قسم الهندسة البيئية حول وضع المياه والمياه العادمة في فلسطين

11 - أيار - 2011

نظم قسم الهندسة البيئية بكلية الهندسة في الجامعة الإسلامية يوماً دراسياً حول  مشاكل وحلول وضع المياه والمياه العادمة في فلسطين، وقد انعقد اليوم الدراسي القاعة العامة بمبنى فلسطين للقاعات الدراسية, بحضور الدكتور عبد المجيد نصار- عميد التخطيط والتطوير، والدكتور فريق القيق –نائب عميد كلية الهندسة، والدكتور أحمد أبو فول– رئيس قسم الهندسة البيئية, والأستاذ عمر فيري والمهندس أشرف أبو عمشه- ممثلن عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر, ووفد من منظمة "أوكسفام" الدولية, وجمع من أعضاء هيئة التدريس بقسم الهندسة البيئية، وطلبة من القسم.

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، لفت الدكتور القيق إلى أهمية موضوع المياه في قطاع غزة بعد وصوله لمرحلة أصبحت فيها نسبة( 90% )من مياه الشرب غير متوافقة مع المعايير الدولية, وأوضح الدكتور القيق الأمور الواجب مراعاتها من أجل حل مشكلة المياه في قطاع غزة، ومنها: تجميع مياه الأمطار، وزيادة الرشح لمخزون المياه الجوفية, بالإضافة إلى تدوير وتكرير المياه العادمة وتحلية مياه البحر.

من جانبه، تحدث الدكتور أبو فول عن مشاكل المياه العالمية، وواقع المياه في قطاع غزة على وجه الخصوص, ولفت الدكتور أبو فول إلى أهمية المياه في الحياة باعتبارها مصدر العيش بالنسبة للإنسان والحيوان والنبات, وتناول أزمة المياه المتفاقمة في منطقة الشرق الأوسط من ناحية الجودة والكمية.

الجلسة الأولى

وبخصوص الجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى الدكتور نصار، وتناول الأستاذ زياد لونات– ممثل عن حملة متعطشون للعدالة الدولية في منظمة "أيووش"، واقع المياه والصرف الصحي في الضفة الغربية، واستعرض الأستاذ لونات وضع مصادر المياه في فلسطين بشكل عام وفي قطاع غزة بشكل خاص, مشيراً إلى أن الاحتلال يتحكم بمصادر المياه في فلسطين بعد احتلالها عام1967م، وتحدث المهندس ماجد غنام-مدير دائرة الجودة في مصلحة مياه بلديات الساحل, عن الوضع المستقبلي للمياه في قطاع غزة, مبيناً أن وضع المياه في الضفة الغربية وقطاع غزة يمر في منعطف محرج، ولفت المهندس غنام إلى أهمية الحفاظ على مصادر المياه خاصة المياه الجوفية باعتبارها مصدر المياه الرئيس، وأوضح المهندس غنام دور الاحتلال المتمثل في سرقة المياه من خلال الآبار والحفر الموجودة على طول الشريط الحدودي لقطاع غزة.

الجلسة الثانية

وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الثانية لليوم الدراسي، فقد ترأسها الدكتور يونس المغير– عضو هيئة التدريس بقسم الهندسة البيئية، ووقف المهندس فريد عاشور- مدير دائرة تصميم مشاريع الصرف الصحي في مصلحة مياه بلديات الساحل، على وضع خدمات الصرف الصحي في قطاع غزة، مشيراً إلى وجود شبكات للصرف الصحي في القطاع تضخ مياهها إلى البحر مباشرة وهو ما يتسبب بتلوث مياه البحر والمياه الجوفية، وعرض المهندس عاشور خطط البلدية في إنشاء محطات لمعاجلة المياه العادمة, ومشاريع تصريف مياه الصرف الصحي، ونقل كل من: المهندس أبو عمشه، والأستاذ فيري تجربة الصليب الأحمر في معالجة مياه الصرف الصحي في قطاع غزة, وأشارا إلى بعض الطرق التي استخدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر في معالجة المياه وتنقيتها، وتحدث الطالب سمير مطر- من قسم الهندسة البيئية في الجامعة، عن مشاركته في المؤتمر العلمي الخاص بالباحثين الشباب في دول حوض البحر الأبيض المتوسط وأوربا المنعقد في مدينة اسطنبول التركية, وتطرق الطالب مطر إلى قوانين وسياسات المياه.





أنشطة أخرى