بسم الله الرحمن الرحيم



 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

لقد عرف العالم الهندسة المدنية منذ قديم الزمان؛ حيث تفننوا في بناء القصور والصروح والسدود؛   فآيّ القرآن الكريم يزخر بقصص الأولين واهتمامهم بالعمران والبناء، فمن سد ذي القرنين إلى صرح سليمان -u-  ومن أهرامات فرعون وقصوره إلى سفينة نوح   -u-.

ثم تطورت الهندسة المدنية عبر الأزمان حتى وصلت إلى عصرنا الحديث بحلل جديدة ونماذج إبداعية وتقنيات حديثة تشهد عليها ناطحات السحاب في شتى أنحاء العالم، والجزر الاصطناعية على أطراف شواطئ البحار. وما يلحق ذلك من طرق وجسور وأنفاق وشبكات وبنى تحتية غاية في التعقيد.

إن الهندسة المدنية حالياً تشتمل على فروع متعددة كالإنشاءات وتصميم شبكات الطرق العادمة، والدراسات المتعلقة بالتربة والأساسات والمساحة.. وغيرها.

إن قسم الهندسة المدنية يعد من أعرق أقسام كلية الهندسة حيث نشأ مع افتتاحها عام 1991م، وهو جزء أصيل من نسيج الجامعة الإسلامية، وهو من أكبر أقسامها من حيث أعداد الطلبة والخريجين.

ولقد رفد القسم المجتمع المحلي والعربي والعالمي بمئات الخريجين يشغل جزء منهم أعلى المراتب، ويكمل عدد غير قليل منهم درجاتهم العليا في أعرق الجامعات العربية والأجنبية. الأمر الذي يدل على تميز خريجي القسم، وقدرتهم على المنافسة عربياً وعالمياً، مما يشعرني وزملائي بالفخر والاعتزاز كوننا جزء من هذا الصرح المتميز.

وتطور القسم ليفتتح برنامج الماجستير، حتى بلغت أربعة تخصصات حالياً وهي: إدارة المشاريع، والبنية التحتية، ومصادر المياه، وتأهيل وتصميم المنشآت، كما انبثق عن القسم برنامج البكالوريوس في الهندسة البيئية.

ولم يقف القسم عند هذا الحد، حيث يسعى حالياً لافتتاح برنامج الدكتوراه.

وفي الختام لا يسعني إلا أن أدعو الجميع للحفاظ على هذه المسيرة المعطاءة للقسم وطلابه وخريجيه.

كما أننا نسعد بتواصلكم معنا وإبداء آرائكم واقتراحاتكم.

 

د. رمضان الخطيب