فوز (4) خريجات من كلية الهندسة بجائزة "صبّاغ وخوري للهندسة" 2018م في دورتها الثالثة

31 - تشرين الأول - 2018

 فازت مجموعة من خريجات قسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية بغزة بجائزة حسيب الصباغ وسعيد خوري للهندسة في دورتها الثالثة عن فئة مشاريع التخرج، وجاء الإعلان عن الفائزين بالجائزة عن فئتي المهندس المبدع، ومشاريع طلبة التخرج خلال حفل رسمي أقيم في المسرح البلدي التابع لبلدية رام الله بحضور جمع من المهتمين والمعنيين  بمجال الإعمار.


وكانت الخريجات شيماء الخزندار، وليلي أبو عودة، وآلاء أبو سليم، وفرح طموس، حصلن على الجائزة عن مشروعهن المتميز مشروع "همزة وصل" السياحي الثقافي،  وقد تسلمت الطالبات الأربعة درعاً خاصاً بالجائزة في حفل الجائزة الذي أقيم في غزة بحضور الأستاذ الدكتور عبد الكريم محسن- عميد كلية الهندسة، والدكتورة سهير عمار- رئيس قسم الهندسة المعمارية، والدكتور أنور عوض الله- مشرف المشروع، وكان الحفل بالتوازي مع الحفل في رام الله وتم بث التكريم مباشرة بين الحفلين.


وأنجزت الطالبات مقدمة مشروع التخرج "همزة وصل" خلال الفصل الأول من العام الدراسي 2017/2018 تحت إشراف الأستاذ الدكتور عمر عصفور، وقُمْنَ بتصميم المشروع كاملاً وتقديمه للنقاش ومن ثم للجائزة في الفصل الثاني تحت إشراف الدكتور أنور عوض الله، وتتمحور فكرة المشروع حول "وصل" شطري المناطق الفلسطينية الضفة الغربية وقطاع غزة من خلال إعداد بيئة معمارية مميزة لنقل التجارب والمعارف الثقافية، وتنشيط السياحة بين الضفة الغربية وقطاع غزة من خلال اقتراح مشروع سياحي ثقافي في قرية وادي الباذان قضاء نابلس بحيث يشمل المشروع فندقاً، ومبنى للتصوير السينمائي، وفراغات مفتوحة للتصوير السينمائي المفتوح، ومتحفاً، ومعرضاً مفتوحاً، وصالة مدرجة مغطاة للعروض الثقافية المتنوعة، ومسرحاً مفتوحاً، ومكتبة عامة، ومبنى خدماتياً.

وتميز الموقع المقترح بإشرافه على وادي الباذان من خلال طبوغرافية الأرض التي يصل فيها الانحدار إلى ما يزيد عن 25% بفارق منسوب يزيد عن (40) متراً، مما شكل تحدياً كبيراً للطالبات اللواتي أبدعن في تجاوز جميع العقبات، فقمن باستنباط الفكرة المعمارية المميزة التي تعتمد على النشاطات السياحية والثقافية والسياسية في التاريخ العربي والإسلامي، وتعاملن بعد ذلك مع تصميم الموقع وتصميم المباني المتنوعة بمستوى عالٍ من التناسق والإبداع بما يتلاءم مع فنون العمارة ووظيفة المكان ومميزات البيئة المحيطة.

ومن الجدير بالذكر أن جائزة حسيب صباغ وسعيد خوري للهندسة كانت قد أنشئت بمرسوم من الرئيس محمود عباس عام 2015م بهدف تعزيز الفهم والتقدير لفن البناء والعمارة في فلسطين، ويدير الجائزة لجنة مكونة من نخبة من الشخصيات العامة والهندسية والمعمارية الفلسطينية من غزة، والضفة بما فيها القدس، والشتات، برئاسة الدكتور محمد اشتية- رئيس المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار (بكدار).

 واختير للجائزة أن تحمل اسمي رائدين فلسطينيين في مجال العمارة والإنشاء، هما المهندس حسيب الصباغ (1920-2010)، ورجل الأعمال سعيد خوري (1924-2014) مؤسس إحدى أهم شركات المقاولات والإنشاء في العالم وهي شركة اتحاد المقاولين، وذلك تخليداً لذكراهما وتقديراً لما قدماه للشعب الفلسطيني.

 ويعتمد منهج الجائزة على البحث عن نماذج من التميز الهندسي المعماري التي تراعي جوانب متعددة كالتصميم والتحسين والتطوير المجتمعي، والترميم، وإعادة الاستخدام، والحفاظ على البيئة، وتصميم الحدائق والفضاءات المفتوحة والحفاظ على المواقع الهامة في فلسطين، وذلك من خلال استخدام الموارد المحلية والتكنولوجيا الملائمة بطريقة خلاقة.

 

 





 
أخبار أخرى