"إيوان" يختتم مشروع بناء قدرات الطواقم المحلية في حماية الممتلكات الثقافية أوقات الخطر

08 - أيلول - 2018


اختتم مركز "إيوان" للتراث الثقافي بالجامعة الإسلامية بغزة مشروعه التدريبي لبناء قدرات الطواقم المحلية في مهارات حماية الممتلكات الثقافية وذلك بحضور الدكتور عبد الرحمن الشكري- نائب عميد كلية الهندسة، والدكتور جمال أبو ريدة- مدير عام الآثار، والدكتور بسام تايه- مدير مركز إيوان، والمهندس محمود البلعاوي- المشرف العام على المشروع، والمهندسة ريما الشرفا- منسق المشروع.

من جانبه، رحب الدكتور الشكري بالحضور، مؤكداً على أهمية العمل المشترك على حماية التراث الثقافي لا سيما أوقات الأزمات والمخاطر، وشكر المؤسسات الداعمة للتراث الثقافي خصوصاً مبادرة صندوق كابلان المستجيبة لحفظ مصادر الموروث الثقافي الداعم الرئيس لهذا المشروع.


من جهته، أوضح الدكتور تايه أن هذا المشروع يأتي كاستجابة عاجلة من مركز "إيوان" نظراً لما يتعرض له قطاع غزة من استهداف ممنهج لكافة مكونات الممتلكات الثقافية دون استثناء، وأفاد الدكتور تايه أن هذا التدريب يأتي بسبب قلة الخبرات المحلية المؤهلة للتدخل الطارئ والعاجل والإسعاف الأولي، وأكد على استمرار الجهود وتعزيز الشراكة مع هذه الجهات لتنفيذ فعاليات أخرى نحو حماية فاعلة للتراث الثقافي.

بدوره، استعرض الدكتور أبو ريده جهود وزارته في حماية المواقع الأثرية، وأثنى على جهود مركز "إيوان" في تنفيذ المشروع مع تأكيده على الدور الذي تقدمه الوزارة لتسهيل مهمة أي جهة تسعى لخدمة التراث الثقافي.


ونوهت الشرفا إلى أن المشروع اشتمل على تنفيذ (45) ساعة تدريبية، تضمنت تدريب وبناء قدرات عدد (30) من مقتني القطع الأثرية الفخارية والمؤسسات والوزارات ذات العلاقة إضافة إلى عدد من الفنانين التشكيليين وذلك في مهارات إجراءات الحماية الوقائية للقطع، ومهارات الإسعاف الأولي والصيانة الطارئة، والإخلاء الطارئ للمجموعات المتحفية.

وذكر المهندس البلعاوي أن هذا المشروع خطوة أساسية في برنامج طويل الأمد يسعى إلى تعزيز الحماية الرسمية والدولية للممتلكات الثقافية في فلسطين، وذلك بتوسيع دائرة العاملين في مجال حماية التراث الثقافي أوقات الأزمات والمخاطر، ومن خلال تدريب طواقم جديدة على مهارات التدخل والإسعاف لكافة أنواع القطع الأثرية.





 
أخبار أخرى