مركز "إيوان" بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار يطلق برنامجًا تدريبيًا حول مهارات التوثيق الرقمي للفخار الأثري

30 - أيلول - 2019

أطلق مركز إيوان للتراث الثقافي بكلية الهندسة في الجامعة الإسلامية بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار وبالشراكة مع مشروع كنعان برنامجًا تدريبيًا حول مهارات التوثيق الرقمي للفخار الأثري، وحضر الافتتاح كل من: الدكتور خليل الأسطل -عميد كلية الهندسة، والدكتور وسام عاشور -نائب عميد كلية الهندسة، والدكتور أحمد الأسطل -مدير مركز إيوان، والمهندس محمود البلعاوي –مسئول المشاريع في مركز إيوان، والأستاذة هيام البيطار -ممثلًا عن وزارة السياحة والآثار وكمدرب رئيسي للدورة.


من ناحيته، أوضح الدكتور خليل الأسطل أن كلية الهندسة مستمرة في عقد الشركات مع المؤسسات الدولية لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات لا سيما فيما يتعلق بحماية التراث الثقافي، مشيراً إلى ابتعاث عدد من الطاقم الاكاديمي والإداري بكليته خلال الفصل الأخير إلى جامعات أوربية.

بدوره، نوه الدكتور أحمد الأسطل إلى أن التراث الثقافي هو جزء من التراث الحضاري لأي أمة، وأن الحفاظ عليه يعتبر حفاظ على الجذور، وأوضح أن مركز إيوان يعمل على تأهيل كوادر فنية في مجال الحفاظ والترميم وأنه عقد عددًا من الدورات التخصصية في هذا المجال.


ونوّه المهندس البلعاوي إلى أن هذا البرنامج التدريبي جاء في إطار إستراتيجية متكاملة لدى إيوان للحفاظ على القطع الأثرية في المتاحف والمجموعات الخاصة، ولفت إلى أن هذا التدريب ينفذ بالتعاون بين إيوان ومشروع كنعان الذي يعمل على التوثيق الرقمي للتراث الثقافي وصاحب إنجازات عدة في مجال التوثيق الرقمي.


من جانبها، أشارت الأستاذة البيطار إلى أن البرنامج التدريبي يعتمد على تدريب الأشخاص في كيفية التعرف على القطع الأثرية وأشكالها وأنواعها وألوانها وكيفية تصنيعها بالشكل الصحيح، إضافةً إلى التعرف على مناطق تواجدها، وآليات التوثيق وقياس القطع وأحجامها والوصف الفني للنقوش والزخارف عليها.

يشار إلى أن هذا التدريب بتمويل صندوق "كابلان" المخصص لدعم التراث الثقافي لحماية التراث الثقافي المهدد بالخطر في أماكن الصراع.

 





 
أخبار أخرى