نظم قسم الهندسة المدنية يوم دراسي بعنوان تصميم المباني الموفرة للطاقة

24 - نيسان - 2012

نظم قسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً حول تصميم المباني الموفرة للطاقة، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية بحضور الدكتور نبيل الصوالحي – نائب عميد كلية الهندسة، والمهندس كنعان عبيد – رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية، والدكتور ماهر الحلاق – رئيس قسم الهندسة المدنية، وأعضاء من هيئة التدريس بقسم الهندسة المدنية، وطلبة من القسم .

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، لفت الدكتور الصوالحي إلى أهمية عقد الأنشطة و المحاضرات اللامنهجية التي تزيد من مهارات وخبرات الطلبة خارج إطار الدراسة، وبين الدكتور الصوالحي أهمية موضوع توفير الطاقة وتصميم المباني الموفرة للطاقة لما له من أهمية في الواقع الفلسطيني الذي يعاني من صعوبات في مجال الطاقة وتوفيرها ، واستعرض الدكتور الصوالحي عدة مشاريع بحثية ستنفذها كلية الهندسة تهتم بموضوع الطاقة البديلة وكيفية إيجاد مباني موفر للطاقة .

ومن جانبه، تحدث المهندس عبيد عن خطط سلطة الطاقة والموارد الطبيعية لترشيد استخدام الطاقة لدى المواطنين، واستخدام الطاقة الشمسية في توليد الكهرباء، وبين المهندس عبيد الطرق المثالية لتصميم المنازل التي من شأنها أن توفر نسبة عالية من الطاقة المستهلكة، واستعرض بعض الأخطاء التي يرتكبها المواطنون، والتي من شأنها أن تنعكس سلباً في ترشيد استخدام الطاقة الكهربائية، وأوضح الدكتور عبيد بعض الإجراءات التي يجب استخدمها لتوفير الطاقة من بينها البناء العام للهيكل المعماري.

بدوره، تحدث الدكتور الحلاق عن دور قسم الهندسة المدنية في تعزيز قدرات ومهارات طلبة القسم ليكون خير مثال للطالب المتميز، وأكد الدكتور الحلاق أن اليوم الدراسي الذي يضم ثلاث محاضرات علمية قيمة جاء للتوعية بأهمية الحاجة الماسة للطاقة التي يعاني من نقصها شعبنا الفلسطيني، وأوضح أن اليوم الدراسي يهدف إلى الخروج بحلول عملية لترشيد استهلاك الطاقة وكيفية تصميم المباني الموفرة للطاقة.

المحاضرة العلمية الأولى

وقدم الدكتور مأمون القدرة-عضو هيئة التدريس بقسم الهندسة المدنية بالجامعة الإسلامية، ورقة علمية حول آفاق استخدام الخرسانة المنفذة للضوء في المباني، وبين الدكتور القدرة تاريخ الخرسانة المنفذة للضوء، ومكونات الخرسانة وخواصها الميكانيكية وخواص المتانة، وأوضح الدكتور القدرة طرق إنتاج الخرسانة في الجامعة الإسلامية ومجالات الاستخدام .

المحاضرة العلمية الثانية

وتحدث المهندس معتز عودة – من مؤسسة الأيدي المسلمة، عن الجدوى الاقتصادية والبيئية للاستفادة من مصادر الطاقة، وأهميتها؛ كونها عصب الحياة في كل مجتمع، واستعرض المهندس عودة مفهوم التنمية المستدامة ومصادر الطاقة والأبعاد البيئية والاقتصادية والاجتماعية للتنمية المستدامة، وأوضح المهندس عودة دواعي التوجه للاستفادة من الطاقة المتجددة والمشكلات الرئيسية التي واجهت الاقتصاد الفلسطيني .

المحاضرة العلمية الثالثة

واستعرض المهندس محمود جحجوح – من دائرة الأبحاث والدراسات بوزارة الأشغال العامة والإسكان، دور المؤسسات الحكومية في تطبيق أنظمة المباني الموفرة للطاقة، وتحدث المهندس جحجوح عن موقف المؤسسات الحكومية من المباني الموفرة للطاقة، وتحدث المهندس جحجوح عن تجربة وزارة الأشغال العامة والإسكان في مشروع الزهراء ومشروع العودة ومشاريع الشيخ زايد إضافة إلى مشروع حي الندى.

وقد تم الخروج بالتوصيات التالية:

    1. التنسيق مع وزارة الحكم المحلي للبدء بإجراءات عملية لاعتماد كودة تصميم المباني الموفرة للطاقة من خلال سن التشريعات والقوانين على مستوى البلديات للقيام بإضافة متطلبات الكودة ضمن شروط ترخيص المباني.
    2. قيام النقابة بوضع متطلبات الكودة ضمن قائمة التدقيق المطلوبة لاعتماد المخططات الهندسية.
    3. التنسيق مع وزارة الأشغال العامة والإسكان لإدراج اشتراطات تصميم المباني الموفرة للطاقة ضمن منظومة المواصفات الفنية.
    4. تحفيز المباني القائمة لاستخدام نظام التسخين الشمسي وذلك من خلال التواصل مع الجهات الدولية المانحة لدعم هكذا خطة (حيث إنه موضوع جذاب للمنح).
    5. يمكن أن تقوم المؤسسات الحكومية بالمشاركة بنسبة مئوية معينة من إجمالي تكلفة النظام الشمسي.
    6. تقديم حوافز للمالك الذي يقوم بتطبيق كودة التصميم الموفر للطاقة على مبناه من خلال خصم في رسوم الترخيص، تسهيلات أخرى.
    7. عمل تصميمات نموذجية باستخدام المواد المتاحة وإتاحتها للمهندسين والمكاتب الاستشارية Design Examples or Prototypes
    8. التركيز على تنفيذ أكثر من نموذج للترويج مع تغطية الموضوع إعلامياً.


الاوراق المشاركة باليوم الدراسي 





 
أخبار أخرى